jeudi 15 décembre 2016

communiqué d'indignation des Marocains d'Irak

.




بيان استنكاري من المغاربة ضحايا حرب العراق

L’image contient peut-être : 1 personne, debout, océan, eau et plein air


رئيس جمعية الفرات بدول الإتحاد الأوروبي المصطفى عطوف


تندد جمعية الفرات في هدا البيان بسياسة  الهجرة التي تتبعها الحكومات المغربية  السابقة و الحالية
التي لم تبدل أي مجهود لجمع شتات المغاربة المتضررين من  نازحي حرب الخليج في وطنهم.

 لقد سبق لجمعية الفرات ا أن تقدمت بعدة ملتمسات إلى جميع الجهات والوزارات المغربية وعلى رأسهم أم الوزارات المكلفة بالعدل بواسطة البريد وعبر القنصليات والسفارات المغربية بالخارج وتناولتها العديد من المنابر الإعلامية الوطنية والدولية
- الوزارة المكلفة بالخارجية والتعاون
- الوزارة المكلفة بسياسة الهجرة
 - الوزارة  الأولى الحكومة المغربية برمتها القصر الوزاري تواركة الرباط
وسفراتها وقنصلياتها بالخارج

من أجل مساعدتنا حسب المقالات المنشورة بعدة جرائد وطنية ودولية كمجموعة من العمال المهاجرين المتضررين من الحرب في الخليج في العراق

حيت الدولة المغربية لا تهتم بجمع شتات مواطنيها المجبرون على الرحيل من مناطق النزاعات المسلحة و الحروب العربية ودول التحالف

واليوم وبمناسبة أكبر شتات عربي يعرفه المشردون في  في العراق وعالمنا العربي نطالب  من الدولة المغربية جمع شتات النازحين بدل السباق على المناصب في البرلمان والحكومة تسابقوا على المناصب وخلوا لينا الوطن

نطالب بتنفيذ الوعود التي تلقيناها مند سنة 1991ودلك لمراجعة شاملة وإعادة النظر في وضعيتنا الإنسانية
لكون المتضررين منهم من قضى 17 سنة من العمل في خدمة الدولة المغربية و الشعب العراقي الشقيق و في خدمة وطنهم المغرب بتحويلات من العملة الصعبة ومنهم من ألتحق بالعراق شابا ورجع شيخا

 ومنهم من لم يرجع .ومنهم من  ( أختطف)  ومنهم أسرا بكاملها تعاني حاليا داخل المغرب وخارجه علما أن كل من ألتحق بالعراق كان بمباركة الحكومة المغربية والعراقية  معا قصد مساعدة صدام حسين في حربه على إيران وكان المغربي يجني من دلك مشتقات النفط بأسعار تفضيلية .

حسب أرشيف و مستندات وزارة الشغل المغربية والعقود التي بحوزتنا المبرمة بين الجانبين  نسخ منها موجودة رهن إشارة  طالبيها من جمعيات ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان .

نطالب الحكومة  الحالية بقيادة  PJDوزعماء الأحزاب السياسية التي تنشكر الوعود والكدب على الشعب في الانتخابات المغربية المقبلة أننا تضررنا  بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 687 (2 أبريل 1991) الفقرتين 18 و 19 ولم تفتحوا هدا الملف الشائك قصد تسوية الوضعية المزرية والنفسية و الاقتصادية و الاجتماعية للمتضررين المعوزين حيت تركوا الجمل بما حمل بالعراق.
 كذلك اتجاه الصندوق المغربي للضمان الاجتماعي  المغربي وغيره من الصناديق الخاصة بالشيخوخة ومد العون للعاطلين عن العمل الخ........ بدل تجويعهم  وتضييق الخناق عليهم .

 طالبنا الحكومة المغربية بإشراكنا في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والصندوق الخاص بمنظمة الألفية الثالثة وبرامجها في المغرب لكن استفادوا منها دوي النفوذ من وزراء وزعماء أحزابها السياسية .

والاستفادة من جميع ألاتفاقيات مع دول الإتحاد الأوروبي  كالصيد البحري والمساعدات المخصصة  التي يستفاد منها أشخاص يعرفهم الجميع لها  الحكرة وعد توزيع ثروات المغرب على من يستحق هده المساعدة وتسعون لتقاد وراتب كوزير أو برلماني وبهده المناسبة نجد الترحم على المتوفين والشهداء المختطفين و جميع ضحايا الحرب بعد اجتياح القوات العراقية دولة الكويت أنهم إخواننا المغاربة الدين قضوا ومنهم من يعانون داخل الوطن من الفقر والتهميش مند إن عمت الفوضى بالعراق الشقيق  بعدما أصبحنا حاليا مشتتين خارج الأوطان كلاجئين نلتمس تنفيذ ما جاء في الخطاب الملكي السامي

ونطالب بحق العودة لجميع المغاربة المتضررين والمغتربين من جراء نزاعات مسلحة عربية لفائدة بدل ترميم ما سببته عاصفة الصحراء 1991و لم تبدل  لا الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة ولأ الدين يهرولون للحصول على مقاعد في البرلمان أي مجهود رغم المراسلات المتعددة لكافة الأحزاب  لن تقدموا لنا أي مساعدة  لجمع شتات المغاربة  المتضررين من حرب الخليج إلا الكذب رسالتنا موجهة للشعب المغربي لا تتقوا في الوعود ، والسلام عليكم و رحمة الله .وما ضاع حق وراؤه  مطالب  ونتمنى إعادة 

المهجرون من الوطن

رئيس جمعية الفرات بدول الإتحاد الأوروبي المصطفى عطوف

حرر في مدينة بروكسيل في 10/12/2016

Asociación marroquí

1 commentaire:

  1. قدماء المغاربة العاملون بالعراق ينددون و يستنكرون *

    صادر عن جمعية الفرات بمناسبة 18 ديسمبر 2016 اليوم الدولي لحقوق والمهاجرين،
    DÉCLARATION À L'OCCASION
    18 décembre 2016 JOURNÉE INTERNATIONALE POUR LES
    DROITS ET MIGRANTS,
    Declaración con motivo
    18 DICIEMBRE 2016 DÍA INTERNACIONAL POR LOS DERECHOS DE LOS Y LAS PERSONAS MIGRANTES,

    RépondreSupprimer