mardi 2 mai 2017

Un centre cultuel fantomatique en Belgique ...

.
.....présidé par le Secrétaire général du CCME  ( Conseil de la communauté marocaine à l'étranger)


.

2006


 ، بعد الخطاب الملكي الدي القاه العاهل المغربي بمناسبة الذكرى 30 للمسيرة الخضراء، خطابا وعد فيه  الملك  بانشاء مجلس أعلى للجالية المغربية بالخارح، اقتنى عبد الله بوصوف مبنى منهار بالقرب من مدينة شارلوروا (بلدية كويي), ليجعل منه مركزا دينيا يتكفل بتكوين الأئمة وإقامة أنشطة دينية كمحاضرات وندوات


 الا ان اقتناء هده البناية التي كانت تستعمل كمسبح في المنطقة اقتنيت من طرف عبد الله بوصوف، بغرض تقديمها كانجاز يستطيع من خلاله المعني بالامر تقديم طلبه للحصول على الكتابة العامة لمجلس الجالية المغربية بالخارح، الدي كان في حيز 
الانشاء انداك
.



لما جلس كرسي الأمانة العامة للمجلس، وبعد مرور سنتين عن توليه هدا المنصب، عمل عبد الله بوصوف على رصد اموال جاءت من ميزانيات عمومية لأداء أجرة مدير مركز شارلوروا.

مع العلم أن بوصوف ولكي يتسنى له أن يتقاضى اجر ه كمدير لهدا المركز الشبح، كان قد وضع في رئاسة وتسيير الجمعية المشرفة على المبنى، عدد من أصدقاءه.

من بين هؤلاء، نصب بوصوف على رئاسة الجمعية التي وظفته، الطاهر دليل، عدل سابق بالقنصلية العامة للملكة المغربية ببروكسيل.

نفس الشخص كون الجمعية المشرفة على المركز الدي كان يديره بوصوف من أعضاء عائلته القاطنين في اغلبهم بالقرب من البناية المنهارة مند اليوم الاول من شراءها.

ففي سنة 2010، استطاع عبد الله بوصوف أن يخصص لمصاريف الجمعية الشبح مايفوق مليون يورو، لم يعرف حد الساعة اين انتهى توظيف هدا القدر الكبير من المال، حيث أن المبنى لم يشهد أي محاولة ترميم أو إصلاح. 

وأصبح اليوم يشكل خطورة بيئة على المحيط الدي يوجد فيه.

ونشرت جرائد فرانكوفونية (انظر مقتطفات الصحافة المحلية والوطنية), مقالات عدة تفضح فيها هده الكارثة وتحمل أصحاب المبنى مسؤولية ماسيمكن وقوعه مستقبلا. 

كما تطرقت هده الصحف لاتصالاتها بالسلطات المحلية، لاستجوابها بخصوص الخطورة التي اصبح يشكلها هدا المبنى المتروك مند اقتنائه كملجأ للمتسكعين والتي سرقت جل معداته وحطمت جدرانه وهياكله، ليصبح اليوم مستودعا لرمي ازبال المنطقة.

 اغلقت بلدية كويي كل المداخل المؤدية للبناية وراسلت مند سنوات المسؤولين عنه كي يتحملوا مسؤولية ترميمه او هدمه، لكن لاحياة لمن تنادي.

 فاضطرت هده البلدية لاتخاد قرار هدمه مع تحميل كل المصاريف لمالكيه.

سنة 2013، بعدما مل من مخاطبة بوصوف وحته دون جدوى على القيام بما بلزم، استقال دليل الطاهر، رئيس الجمعية المدبرة لشؤون المركز الشبح من منصبه، واستقال كل من كان يتمتع بعضوية داخل الجمعية.

فلم يجد عبد الله مسلكا الا ان يغير هيكلة المجلس المسير الجمعية مع أخده لمنصب رئاسة هدا التنظيم (انظر قانون الاعتراف).

كما أضاف بين الاعضاء المسيرين لهده الجمعية السيد فكري محمد، (مسؤول في وزارة الأوقاف والشؤون  الاسلامية ).

توريط هدا الشخص في هده العملية من طرف عبد الله بوصوف، مع العلم  أن هدا الموظف يوجد ويشتغل لبلد افريقي يعد بمثابة هروب الى الامام من طرف الكاتب العام الحالي لمجلس الجالية.

مع العلم أن محامي هدا المركز يوجد في قائمة الأعضاء المشرفين الى جانب بوصوف على تسيير هده الجمعية التي يرأسها حاليا بوصوف المعين  بظهير ملكي.

فهل لازال عبد الله بوصوف يتقاضى اجرا كمدير للمركز الاروبي؟

ادا كان الجواب نعم فسيكون هناك خرق سافر لقانون الجمعيات ببلجيكا  التي لايسمح لرئيس جمعية أن يتولى منصبا إداريا داخلها.

 لأنه بتوليه هدا المنصب يصبح طرفا وحكما ومقررا في أن واحد.

لاشك، أن هده الكارثة التي اقترفها بوصوف ستصل اجلا ام عاجلا، هزاتها للقصر الملكي  ويتنعكس سلبا على صورة الدولة المغربية. 

عبد الله بوصوف يتمتع بوظيفة سامية كلفه بها العاهل المغربي عبر ظهير شريف.

لدا نناشد الملك محمد السادس لاتخاد اجراءات عاجلة لوقف الحماقات الا مسؤولة 

التي يرتكبها هدأ الموظف.


Ka-fa vous invite à prendre connaissance du dossier explosif lié à l'achat en 2006, d'une ruine à Charleroi (ancienne piscine Solvay par une association bidon que préside actuellement Abdellah Boussouf, secrétaire général du CCME (Conseil de la Communauté marocaine à l'étranger)

C'est en se présentant au Roi Mohammed VI comme étant le directeur de ce centre qui n'a jamais ouvert ses portes, que l'actuel secrétaire du CCME a obtenu sa nomination via un Dahir royal en 2007

Vous découvrirez les budgets alloués à ce centre par le gouvernement marocain. 

Budgets dont on ne sait pas à quoi ils ont servi. En tout cas, pas à faire fonctionner une ruine qui est dans le collimateur de la Région wallonne (Belgique)


Ouvrez le lien pour lire le dossier





--------------------------



Dossier archives:


Articles de journaux

Statuts du Cecied

Budgets du Centre de Couillet

Ouvrez le lien

https://drive.google.com/file/d/0By1ssy6VQspPalcza01uYUFaTUU/view


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire