jeudi 19 octobre 2017

جد خطير: عبد الله بوصوف يتعسف على الديبلوماسية المغربية ويضع الدولة في مأزق

.

هجوم غير مسبوق ضد المملكة العربية السعودية من طرف عبد الله بوصوف الكاتب العام لمجلس الجالية بالخارج






على إثر اللقاء الوزاري الأوروبي الدي نظم من طرف إسبانيا
 والمتعلق بقضايا الأمن والارهاب، لقاء حضره وزير الداخلية المغربي، عقد عبد الله بوصوف ندوة صحفية تطرق من خلالها لموضوع الإرهاب ومسؤولية دور العبادة والمراكز الإسلامية  باروبا على هده العاهة الخطيرة. 


واتسمت هده الندوة بتهجم سافر على العربية السعودية من طرف الكاتب العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، حيث اتهم الرجل الدي يملك رتبة كاتب دولة، المملكة السعودية بتمويل دور العبادة الإسلامية الداعمة للارهاب باروبا ودور السعودية في تفريخ الإرهاب والتطرف عبر القارة العجوز.



يأتي هدا التصريح الخطير من طرف موظف غير مخول باخد مثل هده المواقف وملتزم انطلاقا من وظيفته الغير السياسية بالتحفظ والحياد.



وبتصريحاته هده يضع الكاتب العام لمجلس الجاليةبالخارج حكومة بلده وكدا رئيس الدولة المغربية  في ورطة جد حريجة من شأنها أن تتسبب في توثر علاقة المملكة المغربية بنظيرتها السعودية.



هدا في الوقت الدي تربط علاقات جد حميمية عاهلي البلدين وكدا شراكات في مختلف الميادين، السياسي منها والعسكري والاقتصادي.



-هل يعني هدا التصريح المتهور لبوصوف ان المغرب مقبل عن تغيير استراتيجيته التشاركية مع العربية السعودية؟ 



-هل بوصوف تكلم بتنسيق مع وزير الخارجية المغربي الدي حضر هدا اللقاء المهم لوزراء خارجية بلدان اروبية؟



-هل لعبد الله بوصوف أجندة خاصة به تتناقض مع السياسة الرسمية للمملكة  المغربية وتتعلق بتصفية حسابات بينه وبين المملكة السعودية؟  



على اي، ومما لاشك فيه ستشكل هده التصريحات المتنافية مع كل أبجديات واعراف الديبلوماسية حدثا لن يمر مر الكرام، سواء من طرف المسؤولين السعوديين المتهمين بدعم وتشجيع التطرف والإرهاب او من طرف السلطات العليا للمغرب التي لم تكلف عبد الله بوصوف بتحريف وهدم استراتيجيتها التشاركية المتميزة مع حليفتها السعودية.



اخيرا، لاشك أن عبد الله بوصوف سيكون مضطرا لإعطاء التوضيحات اللازمة بخصوص تصريحاته الخطيرة والغير المسؤولة






Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire