lundi 19 octobre 2020

الحل هو الانفصال

 .عن دولة الاستبداد والظلم

خريطة النزعات الانفصالية عبر العالم

...بالرغم من نفيهم المستميت لتهمة الانفصال التي لفقها لهم المخزن وأزلامه من دكاكين سياسية وبلطجية فاشية مسخرة من طرف الدولة، إلا أن شباب الحراك الريفي اختطفوا وحوكمو على خلفية هده التهمة التي يعتبرها النظام من أخطر التهم التي يمكنه من خلالها إصدار الأحكام القضائية التي يقررها

التعبير السلمي عن الإنفصال من دولة ما لا يعد أبدا جريمة يحاسب عليها القانون في البلدان المتقدمة والديموقراطية.

  بل أكثر من هدا، تلك الدول التي سطرت في دساتيرها على حق اقلياتها او جهاتها على هدا الحق هي من تتكفل بتنظيم الإستفتاءات عندما تنضبط الأقليات المطالبة بالانفصال للمساطير المعمول بها في هدا الاطار

شاهدنا مؤخرا في إقليم كاليدونيا الفرنسي كيف تصرفت الدولة الفرنسية مع المطالبين بالاستقلال حيث وفرت لهم كل وسائل الاشهار الإعلامي للتعبير عن مطلبهم هدا، كما جهزت مكاتب الاستفتاء واشرفت على تنظيم العملية من ألفها الى يائها  

ومرت هده العملية في جو من السلم والانضباط وخضع المطالبون بالاستقلال لنتائج الاستفتاء التي لم تكن في صالحهم حيث عبرت الأغلبية على إرادتها بالبقاء تحت سيادة باريس

حصل نفس التعبير بكندا ولمرار عديدة لما عبر سكان من إقليم الكيببك على نفس الإرادة. ولم تنجح محاولاتهم في الحصول على النتائج المتوخاة ولا زالوا متشبتين بمطلبهم هدا وعرضه من جديد على سكان هدا الإقليم

في سكوتلاندا حصل نفس الشيئ وتعاملت معه السلطات البريطانية بنفس النمط

في إقليم كاطالونيا حيث يتمتع المواطنون بحكم داتي جد موسع، لازال المطالبون باستقلال الاقليم متحمسون لممارسة حقهم الدستوري في الإنفصال بالرغم مما حصل سنة 2018 من اضطرابات ومواجهات بينهم وبين حكومة مدريد المركزية والتي كان سببها عدم احترام الاستقلاليين الكاطالان لمساطير الدستور في تنظيم الاستفتاء الدي نظموه دون مراعاة القانون الاداري الخاص بالاستفتاءات في اسبانيا


في بلجيكا، توجد أحزاب فلامانكية تطالب بالانفصال وتتمتع بتمثيلية في البرلمانات الجهوية والوطنية لها كامل الحق في التعبير عن ميولاتها عبر وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة وتشارك بوزراء في الحكومة الفيدرالية البلجيكية


بلد كالسودان بالرغم من انتمائه للعالم الثالت تمكن من إنجاح عملية استفتاء اسفرت عن انفصال جنوبه على باقي البلاد


كوسوفو أيضا انفصلت عن ألبانيا بطريقة سلسة وها هي اليوم دولة كاملة السيادة


اما في الأنظمة المستبدة والقمعية والديكتاتورية التي تقهر شعوبها، خاصة في العالم العربي والاسلامي، لا يعترف اي نظام بهدا الحق المشروع حتى لو أرادت أغلبية ثقافية او عرقية التمتع به 


كان أحرى بمناضلي حراك الريف ان يطرحوا مطلب الإنفصال عن الدولة الديكتاتورية ليحظوا  بسند ودعم من خارج البلاد.


 خاصة وبالرغم من تشبتهم بمطالب خبزية وبطنية لم يحصلوا على أي دعم من طرف باقي المواطنين المغاربة، بل لازالت تهمة الإنفصال لاصقة بجلدهم الى حد الساعة


mardi 13 octobre 2020

تمثيلية مغارية العالم

 .

.مطلب لا يهم  الملايين من مزدوجي الجنسية بالبلدان الغربية



بادئ دي بدئ يجب الإشارة إلى الأكاذيب التي نطق بها ملك المغرب سنة 2011 لما قام بتغيير الدستور المغربي مضيفا بنودا تتعلق بالمشاركة السياسية لمغاربة العالم

لم تكن هده التغييرات أبدا ضرورية لأن الدستور المغربي الأول الدي صوت عليه المغاربة سنة 1962 اعترف بوضوح لا يدع مجالا للتأويل بحق كل مواطن مغربي مهما كان مكان إقامته بالمشاركة السياسية في كل الانتخابات المغربية

إعتمد الحسن الثاني هدا المبدأ الدستوري (الفصل 8) سنة 1985 لينظم عبر وزارة الشغل التي كانت تدبر شؤون المهاجرين المغاربة إشراك هؤلاء المهاجرين في الانتخابات التشريعية التي اسفرت حينها على دخول  مغاربة يقطنون بالخارج  لقبةاالبرلمان

من بين هؤلاء، النقابي المغربي عقا غازي الدي كان قد تزعم اضراب اكبر معمل لرونو  بمدينة اولني  الفرنسية


واعتمد الحسن الثاني هدا المبدأ الدستوري ليشرك مغاربة الخارج في استفتاء غير دستور 1994 ليسمح لولي عهده بخلافته على رأس دولةالمغرب مع بلوغه  18سنة  

الفصل 8 من دستور 1962: يحق لكل مواطن ذكرا أو أنثى أن يكون ناخبا إذا كان بالغا سن الرشد ومتمتعا بحقوقه الوطنية والسياسية

وجاء محمد السادس سنة 2011 ليطبق هدا المبدأ عبر تصويت مغاربة العالم لتغيير الدستور. وصوت هؤلاء بكثافة في القنصليات والمساجد وحتى بمقرات البنك الشعبي بالخارج

هده المقدمة لأشرح للقراء أن التعديلات التي نص عليها تغيير الدستور المغربي سنة 2011 لم تكن ضرورية مادامت حقوق المواطنين المغاربة طبقا للدساتير السابقة مضمونة ومتساوية

إلا أنه مع مر العقود وتتابع الأجيال ببلدان المواطنة الجديدة واندماج الجيل الثالث ثم الرابع داخل المجتمعات الغربية، لم يعد مطلب المشاركة السياسية بالمغرب يهم ملايين المواطنين الأوروبيين الغربيين بصفة عامة، من أصول مغربية

تجد اليوم الآلاف من هؤلاء الشباب يتقلدون مناصب سامية وعليا في بلدانهم، أتعلق دلك بالقطاع الخاص او بالسياسة والصحافة والعمل الحقوقي والنقابي والنشاط الثقافي والفني والأكاديمي

بالنسبة لهؤلاء، لا تمثل المشاركة السياسية بالمغرب شيئا او قيمة مضافة لمشوارهم الحياتي. أغلبهم أصبحوا على عكس الجيل الأول والثالت يقصدون وجهات سياحية غير المغرب.

ابني وابنتي والعديد من أصدقائهم قضوا عطلا بكوبا والدومينيك وتايلاندا وتركيا ومصر ودبي وغيرها من الوجهات التي أصبحت تجلب السياح الغربيين

مطلب المشاركة السياسية لا يعبئ إلا بعد العشرات من "المناضلين" الشيوخ،  كحسحاس والمنوزي وحيمري وريان وزبير وغيرهم ممن  هرموا وفاتهم القطار ولم يعد لهم اي أمل في ارتقاء السلم الاجتماعي باروبا

من جهة ثانية وحتى لو وصل هؤلاء الانتهازيين لقبة البرلمان، سوف لن يأتوا بأية قيمة إضافية مادام المؤسسات التشريعية والتنفيذية بالمغرب تتحرك طبقا لتعليمات الملك ولا حول ولا قوة لخدام للأعتاب الشريفة في تغيير أي شيئ يخدم مصالح الشعب

هم هؤلاء الوحيد يكمن في نيل قسطهم من المال العام والتمتع بحصانة تعطيهم فرص تقاضي الرشاوى ودهس القوانين

https://bruxellois-surement.blogspot.com/2019/08/pourquoi-aucun-jeune-marocain-residant.html

---------

.https://bruxellois-surement.blogspot.com/2012/05/pour-la-participation-politique-des_25.html

------------

https://bruxellois-surement.blogspot.com/2011/10/au-sein-du-monde-arabe-en-cas.html


samedi 10 octobre 2020

Le Mufti l'Égypte affirme que ...

 .

...50 % des jeunes musulmans d'Europe de seconde et troisième génération épousent les thèses de Daech. Et que la plupart des centres cultuels en Occident doivent être contrôlés 


https://twitter.com/i/status/1314866501401313280




Quand Emanuel Macron a déclaré récemment que l'islam vit une crise à travers le monde, tout ce que la terre compte comme organisations ou structures musulmanes se sont empressés de dénoncer les propos du président français les jugeant "islamophobes" et porteurs de haine à l'encontre de leur religion qui prône paix, tolérance et compassion

Sur la toile, nombreux sont les leaders islamistes qui ont tenu des propos menaçants à l'égard du pensionnaire de l'Élysée lui promettant le même sort que celui des journalistes de Charlie Hebdo.

Analysons les sorties des uns et des autres de manière un tant soit peu sereine et objective:

- Quand le président français dit s'inquiéter de la montée de l'influence de l'islamisme (islam politique) en France et ajoute que l'islam vit une crise profonde à travers le monde, il faut être hypocrite, aveugle ou complètement dans le déni pour balayer d'un revers de la main ses déclarations.

Le grand mufti d'Égypte lui donne indirectement raison lorsqu'il déclare, (ouvrez le lien ci-après):

https://twitter.com/i/status/1314866501401313280

que la moitié de la jeunesse musulmane d'Europe des seconde et troisième générations adhère au modèle de Daech. 

Cette affirmation, dit le mufti, résulte d'une étude effectuée par les instances religieuses  musulmanes autorisées en 2016.

Parlant de cette jeunesse vivant sur le sol français, Macron évoque une véritable entreprise de séparatisme engagée par ce très large public.

Un séparatisme ayant pour objectif de créer un monde totalement en marge de la société hexagonale, un espace régi par des règles propres à l'islam.

De nombreux commentateurs français, peu ou prou "spécialistes" des banlieues et de l'islam tel que vécu en France, ont emboité le pas au numéro 1 français et surenchéri quasi tous dans le même sens

Sur les plateaux des principales chaînes des télévisions françaises, BFM en tête, ces éminences ont trouvé que les affirmations de Macron seraient très conciliantes et en deçà de la réalité et que la classe politique françaises a fermé les yeux depuis très longtemps sur cette dynamique séparatiste. Et qu'il est déjà trop tard pour remedier à ce que certains d'entre eux décrvent comme une gangrénée ayant contaminé la société française 

- Seul bémol de taille dans les affirmations macronistes: le président élude de manière flagrante sa responsabilité dans les dérives criminelles des dictateurs musulmans, surtout ceux du Glofe mais pas que.

La France sous Macron et avant lui sous Hollande et Sarkozy n'est elle pas la principale pourvoyeuse en armes de toute taille et de tout calibre, à l'Arabie saoudite, au Bahrein, aux Emirats arabes, au Qatar et au Maroc...pour ne citer que ces régimes qui emprisonnent, torturent et tuent leurs opposants?


https://www.google.com/url?sa=t&source=web&rct=j&url=https://www.hrw.org/fr/news/2020/06/10/la-france-devrait-cesser-dexporter-des-armes-larabie-saoudite-et-legypte&ved=2ahUKEwix09-SmKrsAhUN66QKHV2wA48QFjAAegQIBBAB&usg=AOvVaw3FUS6uc0jRBK_qLqdS7roM


Cette Arabie et ces Emirats qui larguent des armes françaises sur les villes yéménites tuant et estropiant des milliers d'enfants et de vieillards.

Que l'islam soit en crise et que le discours Daechien gagne du terrain ne font aucun doute quand on assiste dans les quartiers populaires d'Europe à forte présence musulmane, au harcèlement dont sont victimes les "soeurs" qui osent sortir sans foulard...

Ou quand on se promène sur la toile pour découvrir la progression plus qu'inquiétante des discours de la haine nauséabonde à l'encontre des Kouffars (mécréants), des Juifs, des femmes ou des homosexuels. 

La crise que connaît l'islam aujourd'hui ne se résume pas dans les actions violentes, certes limitées, que commettent des groupes terroristes, mais se manifeste par le repli identitaire de la majorité des  musulmans et leur rejet de tout ce qui est différent.

Le séparatisme gagne de plus en plus de terrain à Molenbeek, Schaerbeek, Saint Josse, Barbès, la Goutte noire et toutes ses banlieues qui vivent à l'écart de la société française et occidentales de manière générale.

vendredi 9 octobre 2020

كل التشخيصات للنظام المغربي

 .

...خاطئة




هل تعرفون نكتة "الفيل والفيلة" ياسادة

https://www.rtl.be/people/royautes/le-roi-du-maroc-fait-l-acquisition-d-un-pied-a-terre-de-80-millions-d-euros-a-paris-1250232.aspx


كل القوى السياسية او الحقوقية وحتى النقابية التي تنادي بالتغيير في المغرب، ترتكب خطأ فادحا لما تقترح تشخيصها الخاص لنظام الحكم القائم بالمغرب

فمن بين هده القوى من يصف هدا الحكم بالطامح الى إرساء الأسس الديموقراطية الشبيهة بما تعيشه بلدان تحترم حقوق المواطنين وتمارس الشفافية والنزاهة وفصل السلط واستقلالها عن بعضها البعض وكدا توزيع الثروات على كل أفراد المجتمع كل حسب مردوديته وكفاءاته،

وهناك من بينها من يظن أن المغرب وصل إلى مستوى متقدم من الديموقراطية لاتنقصها الا ربط المسؤولية بالمحاسبة ومتابعة كل المتورطين في أعمال النهب والفساد

كما أن هناك أيضا من يعتقدون أن الوصول إلى تحقيق الديموقراطية الحقة يمر عبر بناء دولة الحق والقانون والعدل التي يسود فيها الملك ولا يحكم ويوضع كسائر المسؤولين وكسائر الفاعلين المؤثرين، إسوة بملك اسبانيا وبلجيكا، تحت سلطة القانون إن هو ارتكب أخطاء في حق الدستور  أو نهب المال العام

وهناك أيضا من يعتقدون أن النظام الحالي الدي يحتكر فيه الملك كل السلط تاركا للمؤسسات المنتخبة  هوامش جد ضيقة من أجل تنفيد مايأمرها به، أن هدا النظام هو الوحيد الدي يليق بالمغرب والمغاربة كونه يأخد ويستمد شرعيته من نبي المسلمين "جد" العاهل المغربي  المستبد

وأخيرا يوجد مغاربة متدمرون ورافضون للإبقاء على هدا النمط من الحكم ويسعون لاجتثاته من جدوره والقضاء عليه بكل الطرق والوسائل، لأنهم يرون أن بقاؤه واستمراره لا يسمح لأي تغيير مهما كان مستوى عمقه 

كل هؤلاء يقدمون وصفا وتشخيصا خاطئا لهوية هدا النظام ويصنفونه بالرغم من الانتقادات التي يوجهونها له، على انه نظام ينتمي للمجتمع المغربي ويشكل جزءا لايتجزأ من الكيان الوطني

إنه الخطأ الجسيم والقاتل الدي ارتكبته ولا زالت ترتكبه  كل القوى السياسية بإسلامييها ويسارها المعتدل والمتطرف لما  تعطي هدا التشخيص لعصابة لاوطنية تابعة ومصغية لإملاءات وأوامر تأتيها من الخارج

عصابة لاتمارس العمل السياسي ولا علاقة لها بتدبير شؤون المواطنين كما تدعي.

 إنها مجموعة من المجرمين واللصوص تشبه المجموعات الايطالية والأمريكية التي تبث افلام بشأنها كفيلم العراب

( Le Parrain)،

 أو آل كابون 

Al Capone 

او   American Gangster

او غيرها من الافلام والمؤلفات التي لقيت نجاحات كبيرة عند عرضها والتي انتهى الأمر بأبطالها إما بالحكم بالمؤبد او القتل

العراب في المغرب معروف ولا علاقة له بالسياسة او شيئ من هدا القبيل. إنه مفترس تحميه جحافل من المتعاونين والقتلة

لا يمكن لنظام هكدا ان يرحل عبر الطرق التقليدية للتغييرالسياسي. تماما كما حصل قبل سنوات خلت لليبي معمر القدافي او لليمني على صالح او حتى للتونسي بنعلي الدي كان سيتعرض للقتل لولا هروبه سويعات قبل هيجان الشعب التونسي البطل واستقوائه بنظام آل سعود الفاسد

أقول لكل الأغبياء أو المستحمرين للجماهير الطامحين في التغيير أنكم اخطأتم التشخيص وأنكم تحلمون كطوباويين بإقناع العراب وعصابته الناهبين الكدابين تمكينكم من العيش الكريم

باقتنائه قصرا بباريس فاقت قيمة شرائه 100 مليون دولار ها هو عراب العصابة الدي وعد قبل أسابيع الشعب المغربي بأيام وشهور عجاف وبإيقاف دعم الفقراء، ها هو يعرب وبوضوح عن احتقاره ل 40 مليون مغربي

من لازال لم يفهم فحوى هدا الاقتناء الفرعوني بفرنسا فهو مخطئ في استيعاب طبيعة العصابة الإجرامية التي ستلقح كل المغاربة بنفس اللقاح التي تستعمله الصين لاستعباد مواطنيها






mercredi 7 octobre 2020

Là où la Charia islamique a échoué ...

 .

...le Covid 19 est en train d'instaurer les règles islamiques en Occident


L'ULB en mai 68

https://twitter.com/i/status/1313572344036765698

On a tant tempêté, Zemmour et Destexhe en-tête, contre le voile dit islamique couvrant les cheveux des femmes, le Corona est parvenu à imposer la généralisation du port du masque pour les femmes mais également pour les hommes.

Si l'islam impose cinq prières par jour à ses disciples, prières précédées d'ablutions, nos experts Covid se sont mués en imams pour nous pousser à laver sans retenue nos mains

Paris (mai 68)

Sans aller jusqu'à l'obligation de fermer les débits de boissons -l'islam interdit la consommation de l'alcool- la Charia a inspiré l'Ayatollah ministre président de la Région de Bruxelles-Capitale qui a ordonné la mise des  clés des cafés et autres bars sous le paillasson. (Reste à savoir comment les promoneurs en ville pourront soulager leur vessie en l'absence d'un accès à ses débits)

Plus sérieusement, je viens de recevoir une information venant de France selon laquelle les grandes entreprises industrielles et commerciales auraient reçu un courrier les avertissant qu'à la fin du mois d'octobre, un confinement draconien d'une durée de deux mois (éventuellement renouvelables) sera instauré sur l'ensemble du territoire hexagonal.


La stratégie de ceux qui cherchent à instaurer le nouvel ordre mondial basé sur la soumission des peuples à leur diktat, consiste depuis le mois de mars dernier à pratiquer un harcèlement continu des populations; un harcèlement dont l'objectif est d'instaurer un climat permanent de peur et d'anxiété.

Bien que beaucoup de scientifiques indiquent que le virus Corona a cessé de circuler avec la virulence et l'agressivité qui ont caractérisé les premiers mois ayant suivi son apparition et que le nombre de décès suit une sérieuse tendance descendante, ceux qui ont planifié le Plan A sans penser à une alternative en cas de son échec, n'en démordent pas.


Sous les pavés, UBER!


Chez nous en Belgique, les intellectuels et les philosophes brillent par leur absence de ce débat. Ils ont laissé la place à des pseudo scientifiques qui en l'espace de quelques mois, ont revelé au grand jour leur intégrisme et leur radicalisme et partant, rendu un très mauvais service à la science.

Ce qui inquiète dans cette situation réside dans la passivité déconcertante de la jeunesse scolarisée face à l'écrasement de la contestation. 

En d'autres temps, les jeunesses d'Occident ont réussi à mettre fin à des guerres d'agression impérialiste (Vietnam, Algérie....) et contraint des dirigeants de la carrure de De Gaulle à quitter le pouvoir, aujourd'hui, les etudiants universitaires accusent le coup et portent le masque.






lundi 5 octobre 2020

سبعة شباب مغاربة...

 .

...استطاعوا بناء دولة ....في جنوب المغرب


https://www.google.com/url?sa=t&source=web&rct=j&url=https://m.marefa.org/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%258A_%25D9%2585%25D8%25B5%25D8%25B7%25D9%2581%25D9%2589_%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25AF&ved=2ahUKEwj9uqrTqJ3sAhWGM-wKHYrcAJAQFjAJegQIBxAB&usg=AOvVaw34CZAlx4JZX3aZjLQd1_7h


 نهايةستينيات



القرن الماضي، لما تواصل شباب مغاربة من أصول صحراوية، جلهم كانوا يدرسون بالمغرب، بقيادات الأحزاب المغربية اليسارية كالإتحاد الوطني للقوات الشعبية والحزب الشيوعي المغربي، محاولين إقناع هؤلاء الزعماء اليساريين بضرورة إعادة النفس للعمل المسلح بالصحراء لإجبار قوات الديكتاتور فرانكو على الانسحاب من جنوب المغرب، سخر هؤلاء القادة الإصلاحيين مما وصفوه بأحلام مراهقين ورفضوا أي تعامل مع هؤلاء الشباب الوطنيين


علما أن السبعة المشار إليهم أعلاه لم يكونوا حينها يحملون اي فكر انفصالي بل على العكس كان مشروعهم يندرج في تحرير أقاليم المغرب الجنوبية واسترجاعها لاحضان الوطن الأم


وأمام رفض الأحزاب المغربية مساندة هؤلاء الشباب الصحراويين قام مصطفى الوالي السيد الدي سيصبح في شهر مايو 1973 أول  رئيس لتنظيم البوليساريو، باتصالات بليبيا والجزائر قصد الحصول على دعمهما العسكري والمالي والسياسي لطرد الاستعمار الأسباني من الصحراء


فكان القدافي أول من استجاب لطلب المجموعة الصحراوية التي لم يكن لها أي وزن يدكر ضمن المعادلة التحررية لاقاليم جنوب المغرب، وأغدق عليها بالمال والعتاد والسلاح كما عمل كل ما استطاع لإدماج البوليساريو وبعده الجمهورية الصحراوية داخل منظومة الوحدة الإفريقية


دخلت الجزائر على خط مساندة البوليساريو سنة 1974 مواكبة كل الخطوات التي كان قد اتخدها القدافي قبيل ظهور البوليساريو للوجود


مباشرة بعد المسيرة الخضراء التي أسس لها الحسن الثاني، منحت الجزائر منطقة تندوف بأكملها للمقاتلين الصحراويين الدين توافدوا على الجبهة الصحراوية من داخل الصحراء الغربية وكدا من موريتانيا ومن العديد من الأقاليم المغربية المجاورة للساقية الحمراء ووادي الدهب


سنة 1976 ارتكب الحسن الثاني أكبر خطإ استراتيجي لما وقع على اتفاق مدريد الدي قضى بتقسيم الصحراء الغربية بين المغرب وموريتانيا، هدا في الوقت الدي كان نفس الملك يعد المغاربة بأنه لن يسمح في ضياع حبة رمل من أقاليم المغرب الجنوبية


الا ان الجزائر التي كانت تقف وراء تجنيد وتدريب وتسليح مقاتلي البوليساريو كان لها رأي مخالف لما أطلقت العنان لهؤلاء المقاتلين للضرب بيد من حديد على مصالح موريتانيا الحيوية لإجبارها على الانسحاب من مخرجات اتفاقية مدريد


وشكلت الغارات المتتالية التي شنتها قوات البوليساريو ضد هده المصالح وعلى رأسها الهجومات المتكررة ضد القطارات الحاملة للمعادن الموريتانية والرابطة بين مناجم الزويرات ونواديبو، آلاما وخسائر باهظة للاقتصاد الموريتاني


ما دفع هدا البلد للإعلان الرسمي عن انسحابه من الأراضي الصحراوية التي كان قد حصل عليها بموجب اتفاقية مدريد


سنة 1991, ارتكب الملك الحسن الثاني خطأ استراتيجيا جديدا حينما قبل ودافع عن تدويل قضية الصحراء بقبوله قرار الأمم المتحدة القاضي بإجراء استفتاء يسمح للشعب الصحراوي بتقرير مصيره (كلمة الشعب الصحراوي وردت لأول مرة في قرارات الأمم المتحدة) في هده المناسبة

كما قبل الحسن الثاني بنشر قوات أممية ضمن بعثة المينورسو دورها تهيئة الشروط لإجراء هدا الاستفتاء


وزج الحسن الثاني بالكاتب العام للاتحاد الاشتراكي الدكتور عبد الرحيم بوعببد في السجن لما انتفض هدا الأخير ضد قبول المغرب لإجراء استفتاء تقرير المصير بالأقاليم الصحراوية


كان قد صرح عبد الرحيم بوعبيد وقتها "كيف لبلد كالمغرب استعاد أقاليم جنوبه ان يقبل بوضعها ضمن المراهنة على تصويت نتائجه غير مضمونة ؟". ظل عبد الرحيم بوعبيد سنة كاملة بالسجن على إثر رفضه لما كان يعتبره تنازلا خطيرا للمغرب على سيادته ووضع الملف بين أيادي القوى العظمى بمجلس الأمن

وها هو  المغرب اليوم وبعد مضي ما يزيد عن أربعة عقود لازال يناور باتجاه هده القوى العظمى ويمول مشاريع ضخمة بأفريقيا وأمريكا اللاتينية مترجيا الحصول على الاعتراف بمغربية الصحراء من طرف جزر القمر وجنوب السودان وتريندياد

ومدغشقر وسورينام

وكان انسحاب الحسن الثاني من منظمة الوحدة الإفريقية خطأ ثالتا لسياسته وتدبيره "العبقري والحكيم" لهدا الملف الدي احتكر تدبيره لوحده


ترك هدا الانسحاب مجالا واسعا للبوليساريو كي يصول ويجول  داخل اروقة منظمة الوحدة الافريقية قبل ان تتحول هده المنظمة الى كيان جديد (الاتحاد الافريقي) كان البوليساريو والجمهورية الصحراوية الديموقراطية من بين مؤسسيه 


وهاهو المغرب اليوم وبعد اعترافه بهده الجمهورية عبر توقيعه على ميثاق الاتحاد الأفريقي، يواجه تغلغل البوليساريو بالكركارات وبير لحلو وباقي الأراضي التي يتجول فيها البوليساريو بكل حرية وينظم فوق ترابها مؤتمراته ويجري بها مناوراته العسكرية


يجد المغرب اليوم نفسه عاجزا على اتخاد اي قرار يقضي بالمواجهة العسكرية بالصحراء بالرغم من اقتنائه أحدث الأسلحة الأمريكية والفرنسية من طائرات ومدرعات ومروحيات وراجمات للصواريخ

منتظرا ماسيقرره مجلس الأمن الدولي


من سبعة طلبة معوزين تجاهلتهم القوى الحزبية المغربية في أواخر الستنيات تحول البوليساريو الى قوة عسكرية ترعب الجيش المغربي المرابط وراء الجدار الرملي


ولن تنفع في شيئ الهرطقات والعنتريات التي يرددها المغاربة الدين شحنتهم بروباكاندا النظام والدين لازالوا ينتظرون تحركا عسكريا لن يأتي أبدا ضد قوات البوليساريو التي تحاصر الكركارات وتقف حجر عثرة امام مرور شاحنات محملة بسلع أخنوش والهولدينغ الملكي


لاشك أن البوليساريو الدي كدس قواته وكثف تواجده داخل المناطق الصحراوية التي يصفها بالمحررة، سيدشن حربا واسعة النطاق في القريب العاجل

jeudi 1 octobre 2020

هل ستسقط الدولة المغربية ...

 .

...في الفخ الدي نصبته لها اميناتو احيضار؟



 

https://bruxellois-surement.blogspot.com/2020/01/blog-post_6.html

وعيا من قيادة جبهة البوليساريو ان الوقت لا يخدم لصالح قضيتها حيث ان الملف الصحراوي يراوح مكانه مند ما يقارب تلاث سنوات في أروقة الأمم المتحدة و أن انشغال القوى الكبرى المهيمنة على مجلس الأمن الاممي تنصب حاليا على قضايا دولية أكثر سخونة وتعقدا، كالملف الإيراني وجر دول عربية للتطبيع مع إسرائيل او التوثرات المقلقة الحاصلة في مالي وليبيا، ناهيك عما يتعلق بجائحة   كورونا

محمد السادس مضطر لحضور مؤتمر الاتحاد الأفريقي الدي حضره إبراهيم غالي

اعتقادا من جبهة إبراهيم غالي المدعومة من طرف الجزائر ان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتييريس لا يعتبر تعيين مبعوث خاص له بمنطقة النزاع المغربي الصحراوي بعد استقالة الرئيس الألماني السابق من هده المهمة، أمرا أولويا بالغا في الأهمية


تخوفا من قيادة الجبهة من فرض المغرب لسياسة الأمر الواقع في الصحراء، سياسة متمثلة في تصعيد وثيرة الاستثمارات المغربية الكبرى على الأرض الصحراوية وجلب المزيد من الشراكات التجارية مع دول غربية تنتمي إلى الاتحاد الاروبي


نظرا لهده الاعتبارات الديبلوماسية والميدانبة التي أصبحت تقلق البوليساريو، قررت قيادة هده الجبهة بتشاور مع الجزائر، خاصة عند قرب موعد تجديد مهمة المينورسو بالصحراء الغربية، الخروج من وضعية الجمود المخيم على هدا الملف وتوجيه رسالة للأمم المتحدة مفادها أن الوضع الراهن الدي يصب في صالح المغرب أصبح غير مقبول وأن التنظيم الصحراوي المطالب بالاستقلال مصمم العزم على دفع المنظومة الأممية باتجاه إحياء مسلسل المفاوضات الصحراوية - المغربية بهدف تفعيل القرار الاممي الصادر سنة 1991 والهادف الى تنظيم استفتاء بالإقليم الصحراوي لتمكين سكانه من تقرير مصيرهم


إلا أن البوليساريو الدي يعي أن الظرف الحالي الدي يشغل أجندات الدول العظمى لا يمكن الاستفادة منه دون اتخاد مبادرات ميدانية من شأنها خلق توثر ملموس على أرض الواقع


لجوء الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينة احيضار الى حل جمعيتها الحقوقية واستبدالها بثيار سياسي مطالب بجلاء الاحتلال المغربي من الأراضي الصحراوية يعتبر خطوة جريئة اتخدتها أيقونة النضال من أجل التحرير.


 ليست مبادرة جريئة فقط بل عملية مدروسة بدقة، الهدف منها هو دفع الدولة المغربية باتجاه تسليط القمع ضد هدا الثيار الجديد المدعوم دوليا من طرف مئات التنظيمات الحقوقية بأروبا وأمريكا  وأمريكا اللاتينية وأفريقيا


فساعات قليلة بعد الإعلان عن ظهور هدا الثيار الاستقلالي الدي حضر اجتماعه التأسيسي العديد من الحقوقيين الأجانب، والدي فاجأ الديبلوماسية المغربية والأجهزة القمعية المخزنية، ظهرت الدولة المغربية في موقف الدائخ المتلكئ الدي لا يدري مالعمل


وخلق هدا الحدث صدمة وحيرة في أوساط الجماهير المغربية التي نددت بموقف الدولة المغربية التي تسامح حسب وجهة نظر المغاربة، مع "الخونة" في الوقت الدي لم يتردد في قمع الحراكات المطلبية الاجتماعية بالمغرب وكبح جماح الصحفيين والحقوقيين الشرفاء


وأمام تصاعد غضب الشارع المغربي تجاه هدا الكيل بالمكيالين الدي تنتهجه الدولة المغربية والتماطل الدي طبع تصرفها تجاه عقد مؤتمر المطالبين باستقلال الصحراء، لم يجد ملك المغرب ومن يحيط به بدا من اتخاد مبادرة يمكن وصفها بالمحتشمة والخائفة والتي تتمثل في دفع قضاء التعليمات في اتجاه التحقيق في الأمر


حسب آلاف وملايين تعليقات المغاربة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لا يشكل قرار فتح تحقيق قضائي في هده النازلة خطوة مقنعة لدى من شحنتهم وسائل البروباكاندا الملكية مند عشرات السنين والدين أصبحوا ينادون بقمع ثيار اميناتو احيدار الجديد مع إلقاء القبض على الناشطة الصحراوية المعروفة لدى كل المؤسسات الدولية والحائزة على العديد من الجوائز عبر العالم


الدولة المغربية تجد نفسها محرجة امام الشارع المغربي بسبب تدبدب موقفها تجاه احيدار الا انها في نفس الوقت تعرف جيدا وتعي ان كل مس بحرية او حياة هده الزعيمة سيؤدي لامحالة الى ردود أفعال دولية غاية في الخطورة على الصورة الحقوقية المتدهورة التي تجعل المغرب حاليا على فوهة بركان حقوقي وسياسي


أتقنت لعبتك أمينة احيدار ووضعت النظام البوليسي المغربي في موقف لايحسد عليه: بين مطرقة الضغط الشعبي والفخ التي نصبتيه له


مقال مقبل: فخ البوليساريو بالكركارات


lundi 28 septembre 2020

شريناه ! (إشتريناه)

 

شعب سكيزوفريني ومريض  بمتلازمة (syndrome)   ستوكهولم . عشق السجين لجلاده

 

الرابع عشر من يناير سنة 2016, أتذكر تلك اللحظة  التي كنت أتناول فيها كأسا من الشاي بمقهى تطوان ببروكسيل لما دخل شاب مغربي كنت اعرف هويته ،للمقهى صائحا : "صافي، شريناه" - أخيرا، إشتريناه" وهو رافع شارة النصر

لم أكن حينها أدري حول مادا كان يتكلم هدا الشاب لما نطق بتلك العبارة، وخجلت من نفسي لما رأيت شبابا آخرين داخل المقهى يصفقون له صائحين "يييييييي"، وعلى اوجههم علامات الفرح

سالت نفسي: مادا اشتروا ياترى؟. علما انني كنت اعرف ان الشاب "المشتري" كان وقتها بدون أوراق الاقامة الرسمية ببلجيكا ولا يملك مايشتري به وجبة غدائه او عشائه

لما أعلن الشاب لأصحابه ثمن شراء زين الدين زيدان من طرف نادي ريال مدريد الملكي، فهمت ان الأمر يتعلق بانضمام لاعب المنتخب  السابق لفرنسا كمدرب للريال. لكنني لم استوعب عبارة "شريناه" التي نطق بها شابنا المتواجد في وضعية غير قانونية ببلجيكا

هدا الشاب كان من كثرة حبه وشغفه وتقديسه للفريق الملكي ومعرفته لكل لاعبيه ولكل ما يدور في أروقة الفريق، يظن أنه أصبح طرفا فاعلا ضمن المجلس الإداري لأعرق فريق باسبانيا. وأنه أصبح من كثرة إعجابه بهدا النادي مشاركا فاعلا في القرارات الكبرى والصفقات  التي تؤخد على اعلى مستوى هدا النادي 

هده القصة الطريفة والغريبة التي عشتها دلك اليوم بمقهى تطوان لا تختلف حسب وجهة نظري عن تصرفات ملايين الشبان المغاربة الفقراء و المعوزين الدين يعانون من الحكرة والإهمال وانسداد أفاق المستقبل امام وجوههم

هؤلاء الشباب المقصيون والمنبودون من طرف كمشة من الأثرياء الناهبين لخيرات المغرب والفاسدين الريعيين يتصرفون إسوة بما فعله الشاب عاشق المدريد، حيث تسمعهم في كل لحظة وفي كل مناسبة يهتفون باسم الملك حامي اللصوص ويعتقدون انهم طرفا فاعلا في لعبة تدبير شؤون بلادهم جنبا الى جنب مع مهربي الفوسفاط والدهب وخدام الاعتاب الشريفة


وزير التعليم يركع لغير الله


فهم ملكيون أكثر من الملك يوهمون أنفسهم ان استرجاع الصحراء الغربية سيعود عليهم بالرغد والرفاهية، بالرغم من التجويع والتفقير الدي نال آباؤهم و أجدادهم وأصبح يدفع بهم إلى اليأس والبحث عن الهروب من بلدهم باتجاه بلاد الكفار

هم نفس الشباب الدين ينكل بهم حاليا في مخيمات الموت باليونان. هم نفس أبناء المغرب الدين بيعو من طرف قطاع الطريق في ليبيا

هم نفس الشباب الدين سجدوا مؤخرا على رمال مدينة لانزاروط الإسبانية بعد فرارهم من الفقر والظلم والعوز 

هؤلاء الحراكة ومن سبقهم ومن سيتبعهم بالهروب من اجمل بلد في في العالم، كانوا قبل ركوبهم قوارب الموت مقابل 3 او 4 مليون يهتفون بحياة من افقرهم وجهلهم ومرضهم ودفع العديد منهم الى الدعارة وتناول القرقوبي والتشارميل والكريساج

كما أن هؤلاء الهاربين من بلدهم سيعودون بكل تأكيد  بعد الحصول على أوراق الإقامة في بلدان استقبالهم وعلى عمل شريف يوفر لهم ولدويهم مايسدون بهم رمقهم، سيعودون للهتاف بشعار عاش الملك، بل ان منهم كثيرون من سينكب بالسب والشتم ضد الكفار الدين اطعموهم من جوع وآمنوهم من خوف

وسيتطوع العديد منهم الى ارتداء حزام نأسف ليفجر نفسه بمحطة قطار او بمترو ليعاقب النصارى على عدم اعتناقهم لدين التسامح والمحبة والسلام

شعب سكيزوفريني، تالف، غدار وناكر للجميل وأحيانا مجرم 



lundi 21 septembre 2020

كارثة بكل المعايير

 .

...مناضلون جمهوريون او تقدميون يتحولون إلى فقهاء، او سحرة


من تفريخ وإنتاج جماعة العدل والاحسان


من تنظيم معارض للنظام الى امتهان الرقية الشرعية والشعودة



الشخص المشار إليه في الصورة أعلاه كان قد سبق له قبل تحوله الى راق ومناضل ضد الجن، أن أنشأ تيارا فايسبوكيا معارضا للنظام المغربي وفاضحا للفساد في أجمل بلد في العالم

كما كان في ماضي ليس بالبعيد أن أسس حركة أراد من خلالها تحت رئاسته بالطبع، توحيد كلمة مغاربة العالم


تحول ملموس حصل في خطاب حميد المهداوي مند خروجه من المعتقل حيث أصبح يتطرق لقضايا عدة معتمدا على القرآن وأحاديث مسلم والبخاري


بالفعل، كل من استمع لتسجيلات منشط موقع بديل لم يفته ان لمس هدا التحول في خطابه، خصوصا لما تلقى ضربات مسمومة من طرف الإرهابي الوهابي حسن الكتاني الدي تقيأ حقده باتجاه المفكر العلماني الأمازيغي أحمد صعيد ومنع على المهداوي مخاطبة الزوج السابق لملكة مزان الكردية


زواج عرفي لعصيد بمليكة مزان

هده النزعة التدينية التي بدأت تطبع خرجات الحمداوي نجدها أيضا تتخلل تسجيلات الوتوبرز فسحة ومجيد عليوي وجمال الفحصي، في الإشارة للمدونين الأكثر غزارة وإنتاجا على اليوتوب

 

بالنسبة للفبرايري عبد الحفيظ، سجل الزائرون لقناته على اليوتوب مند وقت ليس بقصير مواقفه المحافظة الإسلامية خاصة لما يتعلق الأمر بالمرأة المغربية والمسلمة بصفة خاصة


نفس النمط اتبعه محمد هشام الدي يقيم بامريكا والدي أنشأ قناة أطلق عليها إسم "مسلم"


كل هؤلاء المدونين الدين يدعون دورانهم في فلك الجمهورية والحداثة لازالوا لم يحلوا مشكلة علاقتهم بالدين، إما لانهم خائفون من ردود فعل السلطات او الأغلبية الساحقة للشعب المغربي او كونهم يخشون العزلة والتمرد ضد خطاباتهم الموجهة لمجتمع توجد أغلبيته تحت تأثير الفكر الوهابي المتزمت 






samedi 19 septembre 2020

Une affaire dont le Polisario aurait pu se passer !


 ..Le blogger Mohammed Mahamud

...

...Le Polisario prend le risque...de perdre l'un de ses plus grands soutiens médiatiques en Europe.

https://plan-paix-onu.blogspot.com/2020/09/sahara-occidental-la-justice-belge-au.html?m=1


Il s'appelle ...Mohammed Mahmoud et réside dans la capitale de l'Europe Bruxelles.

Les articles et autres dossiers relatifs au combat que mènent les Sahraouis pour leur droit à l'autodétermination que publie cet infatigable journaliste sur ses vecteurs d'informations, donnent le tournis à la diplomatie marocaine et à ses appendices installés en Europe, tant la pertinence de ses écrits et les informations qu'ils véhiculent disposent souvent d'une longueur d'avance sur ceux publiés par les médias à grand tirage.

Le blogger et web master Mohammed Mahmoud,  vient d'annoncer, à la grande surprise des followers qui suivent son activité médiatique - et ils sont très nombreux - qu'il a décidé de dévoiler ses activités passées en tant qu'officier....au sein du mouvement indépendantiste sahraoui.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=342869023738153&id=100040451738310


Le très prolifique homme des réseaux sociaux, spécialiste de l'information politique maghrébine et africaine, motive sa décision par l'attitude qu'il estime lâche du Polisario dans le conflit qui oppose le blogger belge au représentant du Polisario en poste au Brésil.

Le diplomate Polisariste Emboiric Ahmed, surnommé El Canario, en raison de sa naissance aux Iles Canaries, vénérable septuagénaire qui fait partie du premier rang de la direction du mouvement présidé par Brahim Ghali, vient de déposer plainte contre le très dynamique journaliste bruxellois pour propos diffamatoires et injures.

De quoi s'agit il? Le représentant du Polisario à Brasilia est au centre d'un scandale soulevé par son ancienne compagne, la trentenaire brésilienne Franciane Benchimol, plus connue sous le nom de Maia Tiane.

Apres une promesse de mariage adressée à la jeune femme par El Canario, celle-ci tombe enceinte du diplomate.

Ce dernier refuse d'assumer la naissance de l'enfant à venir et exerce des pressions morales sur la future maman pour la contraindre à une interruption de grossesse.

Face au refus de madame Benchimol de se faire avorter, rapporte le blogger bruxellois qui fut contacté par la victime, le représentant du mouvement indépendantiste accentue ses pressions contre elle, allant jusqu'à proférer des menaces à son encontre.

Mohammed Mahmoud qui s'attendait à une réaction de la direction du Polisario allant dans le sens d'une condamnation du diplomate, voire de son exclusion des rangs du mouvement séparatiste, fut étonné du silence de ceux qui dirigent le Polisario à Tindouf et surtout du soutien implicite du mouvement à El Canario qui cite le journaliste établi à Bruxelles devant les tribunaux belges.

Le blogger qui occupa jadis d'importantes fonctions au sein de l'organisation de Brahim Ghali, vient de décider, face à l'attitude de la direction du Polisario qu'il juge indigne, immorale et complice d'une injustice commise par son représentant, de dévoiler les dessous des magouilles du Front Polisario.

Le 27 octobre 2029, Mohamled Mahmoud comparaîtra devant la justice belge, en présence de son avocat.

Les défenseurs de la marocanité du Sahara occidental boivent du petit-lait.

mercredi 16 septembre 2020

قراءات في تفاعل الجماهير المغربية الواسعة...

.
...تجاه جريمة قتل الطفل عدنان الطنجاوي



جل المتدخلين المنتمين للأوساط الشعبية البسيطة والمتوسطة ابدوا رأيا موحدا بخصوص العقاب الدي يستحقه قاتل الطفل عدنان : "الإعدام" أمام الملأ

حتى نرجس الحلاق دخلت على الخط


من بين هؤلاء وهم كثيرون، من دهب ابعد من التعبير على إصدار حكم بالإعدام على هدا المجرم مطالبين بتسليمه الى العامة للأقتصاص منه عبر طرق لايمكن تفهمها كالتعديب والرجم او تقطيع أعضاء الجسد او حتى الحرق بالنار

مادا تعني ردود الافعال هده التي عبرت ولا زالت تعبر عنها فلول ضخمة من النساء والرجال والشباب وحتى الأطفال الدين يسعون إلى تطبيق حكم الله في حق مغتصب وقاتل الطفل عدنان؟

أولا: إيمان هدا الجمهور الواسع  بمفهوم وهابي اخترق  جل الشعوب الإسلامية  والقاضي بإشراك العامة في تنفيد عقاب صدر بطريقة لاتمت للعدل بصلة، عبر رجم الزانية والزاني حتى خروج آخر نفسهم او  الحضور المكثف للجماهبر المسلمة للتمتع بعملية تنفيد قطع يد السارق
هدا التشبث  بتطبيق شرع اليد طبقا لتعاليم الإسلام المنصوص عليها في القرآن وأحاديث الرسول كما نقلها أئمة المسلمون المعروفون، يدفع كل من كان يطمح في المغرب لإقامة دولة العدل والحق والقانون الى مراجعة تقييمه بخصوص الواقع المغربي الدي يفضل اللجوء إلى النصوص الإسلامية كما اجتهد ابن تيمية في بلورتها وتوفق في نشرها على أوسع نطاق

ثانيا: الشعب المغربي في معظمه لايؤمن بشيئ يسمى دولة الحق والقانون خاصة فيما يتعلق بحقوق المرأة في اختيار من تريد الزواج به او الطلاق منه وفي الإدلاء بالشهادة امام المحاكم والعدول مثلها مثل الرجل او التمتع بنفس النصيب الدي يأخذه الرجل من إرث الوالدين وغيرها من الحقوق الدي يتمتع بها المواطنون والمواطنات على حد سواء في بلدان اختارت  لنفسها الديموقراطية وممارسة حقوق الإنسان

ثالتا: ماساهم بشكل كبير وحسمي في رمي القضاء في مزبلة التاريخ يرجع إلى جسم القضاء نفسه الدي يطبق القوانين على القياس وحسب تعليمات فوقية يطلق عليها المغاربة وصف باك صاحبي

لايوجد اليوم مغربي يؤمن باستقلالية هدا القضاء وبشفافيته ونزاهة أحكامه بل على العكس يرى المغاربة على كل أطيافهم ان القضاة منحازون لمن يملك السلطة ويمتثلون أوامر وتعليمات تصلهم عبر الهواتف

رابعا: اصبح معظم المغاربة واثقين اليوم وأكثر من أي وقت مضى ان المؤسسة الملكية تساهم بشكل كبير في تمكين المجرمين عبر العفو الملكي من الافلات من العقاب. اكان هؤلاء المجرمون يشكلون حلقة داخل دائرة خدام للأعتاب الشريفة كعليوة ومن شابهه او ممن حوكموا على دمة الإعتداء على المواطنين وتشارميلهم

هدا الصنف من المجرمين توظف الدولة عملية العفو عنه باستعماله ضمن استراتيجية التوثر
(La stratégie de la tension )
 الهادفة إلى خلق الرعب داخل أوساط الشعب لدفعه للمطالبة بالمزيد من تطويق المدن والقرى بالطوابير الأمنية والعسكرية




mardi 15 septembre 2020

حميد المهداوي....

.
...موضوع دراسة لفهم السكيزوفرينية وازدواج الشخصية



لم يمر يوم واحد على حميد المهداوي مند مغادرته السجن دون أن يخرج مؤسس موقع بديل ومنشطه الوحيد بتسجيل جديد يتناول فيه مواضيع مختلفة 

دشن المهداوي سلسلة فيديوهاته هده، بالتطرق الى معاناته ومحنته وهو تحت رحمة جلاديه. 

ولم يفته ضمن هده الخرجات ان أشار بنوع من التحفظ والحدر الى السلطة التعسفية واللاإنسانية التي تتصرف بها إدارة سجنه تجاهه وتجاه باقي السجناء المتواجدبن بالمعتقل

إلا أن حميد المهداوي خلال سرده لوقائع وأحداث عاشها أوعايشها داخل سجنه كغياب تنظيف الزنزانات وانعدام اي توازن في الجودة بخصوص ما يقدم من مأكل للمقيمين بالسجن - غياب السمك في بلد يملك 3000 كيلومتر بحرية وقلة الفواكه واللحم الطري....- وغيرها من تصرفات الحراس المهينة لكرامة المقيمين، لم يتوانى مدير موقع بديل عن إيجاد ظروف مخففة لمسؤولية التصرفات الماسة بالكرامة وأعدار للحراس والموظفين وإدارة السجن يبرئ من خلالها دمتهم ويقلل من مسؤولياتهم في الاعتداءات التي يمارسونها على من كلفوا بحراستهم




يعلل المهداوي هده الاعدار بتراكم مهام هؤلاء الحراس والموظفين وقلة عددهم وظروف عملهم الشاقة والمتعبة حسب قوله

 وكأن السجناء، ادا ما تفهمنا ما يقوله المهداوي، هم من سيؤدون ثمن وعواقب "محنة" الحراس وإدارة السجن

كما تطرق حميد في نفس الشق للمراوغات والمناورات  التي وجد نفسه مضطرا لممارستها مع هؤلاء الأمنيين لتجنب ماأمكنه تجنبه من الإهانات والتعسفات

وصف حميد لهده الأمور الدي يؤكد ما قاله الزفزافي ورفاقه حول ظروف اعتقالهم الجهنمية، يصنف سجون المغرب في خانة فضاءات يهيمن عليها منطق قانون الغاب وتنعدم فيها الشروط التي ينص عليها دستور المغرب وكل القوانين والأعراف الدولية




جانب آخر تطرق له المهداوي بدكاء في محاولته إبعاد أعلى سلطة في البلاد عن كل الانتهاكات التي يعاني منها السجناء، سواء منهم المختطفون السياسيون او سجناء الحق العام

دون أن يوجه له أحد تهمة معارضته للملكية، يقول المهداوي ويكرر بدون عناء: "أنا ملكي حتى النخاع" حتى ولم يكن الموضوع المتناول من طرفه يهم موضوع الملكية 

علما أن حميد كباقي أفراد الشعب المغربي ، رجالا ونساء وشيوخا وأطفالا، يعلم علم اليقين أن محمد السادس هو من يتحكم في المشهد السياسي برمته ودون شريك او منازع وهو من يحتكر كل القرارات التي ترسل الى خدام الأعتاب الشريفة من برلمانيين ووزراء ومسؤولين مرموقين داخل المنظومة المخزنية الفاسدة

حميد يعرف هده الحقيقة حق المعرفة إلا أنه يعمل على تجاهلها مستحمرا جل الشعب المغربي بمحاولاته البائسة

بالنسبة للجهاز القضائي بالمغرب، تبرز بجلاء الشخصية الإنفصامية للمهداوي الدي قال وكرر في العديد من المناسبات مالم يقله علي ومالك والبخاري وابن حنبل والقرضاوي والتوفيق في الخمر، أنه يملك كامل الثقة في نفس القضاء والقضاة بخصوص قضية الطفل عدنان بوشوف

بدون خجل يقول هدا وكأن القضاة الدين حاكموا شباب حراك الريف وبوعشرين ونكلوا بهاجر الريسوني ولفقوا للمهداوي تهمة ادخال مدرعات للمغرب وخرجوا في عطلة طويلة محتفظين بعمر الراضي وسليمان الريسوني بالسجن ورافضين طلبات الأطراف المدنية بتمتيع المعتقلين بالسراح المؤقت، لا ينتمون إلى هدا الجسم القضائي العفن  الدي سمح لكويتي اغتصب قاصرا بمراكش بمغادرة المغرب وبرأ دنيا باطمة من تهمة التهجم والتشهير بالحياة الخاصة والشخصية لمغاربة وأجانب

موضوع المهداوي يستحق أن يكون من بين المواضيع التي تدرس في مدارس علم النفس لما يحتويه من تصرفات انفصامية غير مفهومة لحد الساعة


samedi 12 septembre 2020

لن تحصل ثورة بالمغرب...

.
...تحت ظل الأوضاع الراهنة





أولا يجب ان نتفق حول مضمون ومعنى مصطلح  الثورة

على خلاف الانتفاضة او التمرد اللدان يطرآن بطريقة غالبا ماتتسم بالعفوية والاندفاع بسبب أوضاع موضوعية تطبع غالبا بالظلم والقهر والحرمان ولا يؤديان لأي تغيير سياسي أو مؤسساتي يفضي إلى قلب نظام حكم قائم وتعويضه بسلطة جديدة، فالثورة تشترط وجود وعي سياسي متطور لدى الجماهير المنتفضة والمتمردة، كما تشترط وجود ثيار سياسي مخترق للفئات الواعية من الشعب كالعمال والفلاحين و ثيار يمتلك امتدادا داخل جماهير الطلبة والنخب المثقفة من الشعب

ادا نظرنا بتمعن للأوضاع الاجتماعية بالمغرب فلا شك، بل من المؤكد أننا سنجد انفسنا امام أوضاع معاشية ملائمة لضرورة التحركات الشعبية محليا وإقليميا و وطنيا

بالفعل، مند بداية شهر غشت الماضي بدأنا نلمس بالعين المجردة ارتفاع مستوى سخط الجماهير على الأوضاع الاجتماعية المأساوية التي أصبحت لاتطاق والتي تدفع العديد من فئات الشعب المغربي الى النزول إلى الشارع للمطالبة بفك الحصار الاقتصادي التي قرر النظام فرضه عليها

لازلنا نتذكر مشهد رشق شباب سلا للشرطة بالحجارة واطارات السيارات المطاطية ودفع قوات القمع الى التراجع والفرار

كما شاهدنا مؤخرا مسيرات داخل احياء شعبية لسكان ضاق بهم المقام ولو يجدوا لاوضاعهم البئبسة بدا من هده المواجهة العفوية لرجال المخزن

حاليا نشهد بداية أعمال وتحركات شعبية في العديد مدن المغرب وقراه، تتحدى الأجهزة القمعية ولا تتردد في مواجهتها

مايطبع هده التحركات لسكان الأحياء الفقيرة والمعوزة كونها تنطلق في اغلب الاحيان دون تأطير او تنظيم من اية جهة سباسية او حزبية او حقوقية معروفة في الساحة 
النضالية المغربية

هده التحركات لا تختلف على سابقاتها مند ان حصل المغرب على استقلاله المغشوش، حيث نزلت الجماهير الى الشوارع في مراحل عديدة، كانتفاضة مارس 65 او ابربل 85 او غيرها من  التحركات الشعبية التي لم تحقق أي انتصار حاسم على النظام المخزني.  هدا لغياب تنظيم ثوري يتحمل تكوينها وتأطيرها وقيادتها 


https://www.google.com/url?sa=t&source=web&rct=j&url=https://www.yabiladi.ma/articles/details/54781/%25D9%258A%25D9%2588%25D9%2586%25D9%258A%25D9%2588-1981-%25D8%25B4%25D9%2587%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25A1-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2583%25D9%2588%25D9%2585%25D9%258A%25D8%25B1%25D8%25A7-%25D9%2582%25D8%25B5%25D8%25A9.html&ved=2ahUKEwjiz6zi8uPrAhUEKuwKHcOiBicQFjAEegQIBRAB&usg=AOvVaw3GWoRu2s1yyCaRSAwZ3RGL&cshid=1599

923573064

انها تحركات محلية تتسم بالعفوية والاندفاع الناتجبن عن أوضاع اجتماعية او اقتصادية قمعية أصبحت لاتطاق

الغياب المهول لأحزاب اليسار المتطرف كالنهج الديمقراطي او الاشتراكي الموحد في تأطير تظاهرات الجماهير العفوية يمكن تصنيفه في خانة إفلاس هده التنظيمات اليسروية التي اصبحت جزءا من مكونات المخزن

لوأضفنا غياب النقابات والمنظمات الحقوقية الى هدا المشهد المتحكم فيه من طرف المخزن لأقررنا ان الشعب المنتفض والمتمرد يتحرك لوحده دون حضور اية قوة تؤطره او تنسق بين نضالاته المشتتة والمبعثرة عبر الأحياء  والقرى 

هدا الوضع الجماهيري المتشردم يسهل على اجهزة المخزن التعاطي معه عبر الانفراد بكل تحرك على حدة من خلال القمع المفرط واعتقال من برز من الشباب كقائد او متزعم لهده التحركات العفوية والغير محمية من طرف التنظيمات التي يتشدق بمبادئ اليسار والدفاع عن مصالح البروليتاريا

بالتالي، وفي ظل هده الاوضاع المفتقرة لأي تنظيم قادر على قيادة الحركات الاحتجاجية والمطلبيةلللجماهير والدفع بها لتصبح مطالب دات بعد.سياسي وثوري، ستظل الأمور على حالها وستبقى الغلبة بيد المخزن تجاه انتفاضات شعبية متفرقة ومتشردمة

اما بالنسبة لثوار الفايسبوك واليوتوب المستفيدين في الخارج من المساعدات الاجتماعية التي يحصلون عليها من طرف الأجهزة الاجتماعية لدول اقامتهم، فهؤلاء لا ينتظر منهم اي شيئ سوى الاسترزاق من خلال تسجيلاتهم وابتغاء الإعجاب بشخصهم من طرف متتبيعهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي